جديد الموقع

  • المُشكلةُ والحَل لِترميم مُستقبل العراق ... المزيد
  • ما بعد تكريت وأخواتها ... المزيد
  • ما لا تريده إسرائيل من عاصفة الحزم!! ... المزيد
  • من كل 100 ألف عراقي واحد فقط ... المزيد
  • لأمريكا الجو وللقوات النظامية الأرض ومسؤوليتنا ممتلكات تكريت ... المزيد
  • العبادي يحدث ندماءه أنه فَشِل وقد يستقيل ... المزيد
  • السيفُ والهِلالانِ في تحالف سعودي تركي باكستاني ... المزيد
  • بغداد ستأخذ لقب أسوأ مدينة في العالم للمرة الرابعة ... المزيد
  • للموظف العراقي .. احذر ... المزيد
  • لماذا عاصفة الحزم نادرة ومهمة ... المزيد
  • عاصفة الحزم تكشف حلف إيران ... المزيد
  • عاصفة الحزم ... المزيد
  • الإخوان، شيخوخة السياسة ورشاقة الدعوة ... المزيد
  • موت إقليم البصرة ... المزيد
  • أكبر سرقة في تاريخ العراق ... المزيد

ابو جرة سلطانى : ربيع الاسلاميين سيصل الى الجزائر

2012-02-01
حجم الخط

اكد رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية  أبوجرة سلطاني على توقعه فوز الإسلاميين بالانتخابات المقبلة التي رفع سقف نتائج حركته فيها ''إذا كانت نزيهة وبعيدة عن التزوير''.

 

وقال  سلطاني أن الموجة التي حملت الإسلاميين وجعلتهم يتصدرون المشهد السياسي في تونس ومصر والمغرب، وقريبا ليبيا وموريتانيا، لا تزال عالية وستمر حتما على الجزائر.  

 

واضاف سلطانى فى حواره مع صحيفة " الخبر " الجزائرية "  ان توقع حصول الإسلاميين على الأغلبية ليس رجما بالغيب. شارحاً

 

 ذلك بقوله ''حينما نقول إن الإسلاميين سيكتسحون الانتخابات لو كانت نزيهة ونظيفة، فهذا يتساوق مع التيار أو الموجة والعدوى السياسية الجارية في المنطقة، بمعنى أن الشعوب انخرطت حاليا في توجه جديد يقوم على تمكين الإسلاميين من فرصتهم.

وفي اعتقادي، أصبحت هذه العدوى بسيكولوجية، فالجزائريون يقولون إن التونسيين منحوا ثقتهم للإسلاميين وكذلك الأمر بالنسبة للمصريين والمغاربة، فلماذا لا نحن أيضا؟''.

 

وتابع ''يضاف إلى تجارب البلدان الثلاثة، إعلان التيار الإسلامي في ليبيا قدرته على قيادة البلاد، وهو ماض نحو اكتساح الساحة السياسية حسب المؤشرات المتوفرة. والأصداء القادمة من موريتانيا تفيد بأن الأمر محسوم للإسلاميين. وما دام الحسم وصل بهذه الطريقة في منعطف تاريخي معين، فهذا يعني أن الشعوب اقتنعت بأن ساعة الإسلاميين دقت، وبالتالي يستحقون تجريبهم في شؤون التسيير''.

 

و فيما يتعلق بحظوظ نجاح مبادرة توحيد التيار الإسلامي في التشريعيات القادمة قياسا بعرف سائد ترفض فيه ''الزعامات الإسلامية'' الخضوع لأخرى، قال سلطانى ''الذي يرفض وحدة الإسلاميين يتحمل المسؤولية فيما بعد''، رافضا طرحا تتداوله الساحة السياسية بأن حركة مجتمع السلم بقبولها المبادرة إنما لتعليق شماعة فشل مفترضة في التشريعيات القادمة عليها،

 

وقال سلطاني في هذا السياق ''أصحاب المبادرة مشكورون لأنهم فكروا في إمكانية جمع التيار الإسلامي ومشكورون أكثـر لأنهم تركوا النقاش مفتوحا''. لكن سلطاني أضاف ''المبادرة لم تحدد مسارها بعد، فهي مفتوحة على عدة خيارات، سقفها دخول التشريعيات بقوائم موحدة، وعتبتها الحراسة الموحدة في العملية الانتخابية'

 

ولم يبد أبو جرة سلطاني أي تحفظ على تواجد ''جبهة التغيير'' في المبادرة قائلاً ''ليس لدينا بتاتا أي تحفظ ضد جبهة التغيير''، كما وعد في حال التوصل لاتفاق يشمل سقف المبادرة ''القوائم الموحدة'' بالنزول بالقرار إلى ''مؤسسات الحركة بداية من المكتب الوطني ومجلس الشورى والقواعد لتفصل فيها''، لكنه فى الوقت نفسه  أعطى انطباعا بصعوبة التوصل إلى قائمة موحدة.

 

التعليقات

تعبر عن رأي كاتب التعليق

إضافة تعليق

رأيك يهمنا

CAPTCHA Image

مواضيع متعلقة