جديد الموقع

  • المُشكلةُ والحَل لِترميم مُستقبل العراق ... المزيد
  • ما بعد تكريت وأخواتها ... المزيد
  • ما لا تريده إسرائيل من عاصفة الحزم!! ... المزيد
  • من كل 100 ألف عراقي واحد فقط ... المزيد
  • لأمريكا الجو وللقوات النظامية الأرض ومسؤوليتنا ممتلكات تكريت ... المزيد
  • العبادي يحدث ندماءه أنه فَشِل وقد يستقيل ... المزيد
  • السيفُ والهِلالانِ في تحالف سعودي تركي باكستاني ... المزيد
  • بغداد ستأخذ لقب أسوأ مدينة في العالم للمرة الرابعة ... المزيد
  • للموظف العراقي .. احذر ... المزيد
  • لماذا عاصفة الحزم نادرة ومهمة ... المزيد
  • عاصفة الحزم تكشف حلف إيران ... المزيد
  • عاصفة الحزم ... المزيد
  • الإخوان، شيخوخة السياسة ورشاقة الدعوة ... المزيد
  • موت إقليم البصرة ... المزيد
  • أكبر سرقة في تاريخ العراق ... المزيد

للموظف العراقي .. احذر

الكاتب: عامر الكبيسى

2015-03-27
حجم الخط


أيها الموظف العراقي قد لا تستلم راتب الشهر السادس وما بعده، فالدولة العراقية مفلسة الآن، مفلسة بمعنى الكلمة، ونصف ميزانية الدولة ذهبت لانخفاض أسعار النفط، والربع ذهب لديون شركات النفط المتراكمة من سنتين، وما بقي من الربع صرف على "ميزانية الكرد" ثم على الحشد الشعبي وبقية ذهبت للفساد، وحيدر العبادي مكبل ماليا بما لم يسبق لأي رئيس وزراء في العراق منذ عام 2003 إلى هذا اليوم.

سيقول قائل: الحشد الشعبي "حالة تطوعية" كما دعت لذلك "المرجعية الشيعية"!! وأقول لك: الحشد الشعبي استهلك سلاحا "تحت عقود وزارة الدفاع" وأرزاقا وآليات ووضعت له ودرجات وظيفية إجبارية بالوظائف الحكومية الخاصة، وأخذ الحشد إجازات وانفكاك بنفس الراتب الوظيفي من غير أي إنتاج للدولة، كما أن من قتل في الحشد اعتبرته الدولة "شهيدا" فقطعت له راتبا وتعويضا مما أنهك الميزانية الضعيفة مجددا.

الحصيلة أن الحشد أخذ نصف ميزانية الدولة المتبقية بعد استقطاع أموال " الكرد" وأموال "ديون شركات النفط الأجنبية" ، وللعم فقط فإن سنة 2015 سنة كارثية على ميزانية العراق، والمشكلة ليس فقط وصول سعر النفط إلى 41 دولارا كما يبيعه العراق الآن، بل في "الديون للشركات الأجنبية" التي تصل الآن إلى ما يقرب نصف الإنتاج!! أكرر لك أخي العراقي "نصف الإنتاج النفطي ديون" بمعنى برميل لك وبرميل لشركات النفط!! بسبب مديونية 2014 ومديونية 2015!! فمن كل 100 دولار أنت تدفع الآن 46 دولارا للشركات الأجنبية النفطية بسبب عقود الشهرستاني سيئة الصيت، وعدم مد أنابيب النفط، وحجم الاعتماد على الخبرات الوطنية العراقية في استخراج ونقل النفط.

ما هو الحل !!

أمام العبادي خيارات ضيقة جدا لأخذ المال ، ستبدأ في تقديري من العبث بأموال خزين البنك المركزي العراقي، وكان عندنا في العراق محافظا شريفا نزيها للبنك المركزي، وهو الدكتور سنان الشبلي ، وقد وقف بوجه المالكي بقوة، ومنعه من أخذ دولار واحد من غير وجه اقتصادي تنموي، لأن ذلك سيدمر العراق وتنميته

الذي فعله المالكي بحق محافظ البنك الشريف سنان أنه "اجتثه" من منصبه ظلما ، وأبدله بشخص آخر حتى يستطيع اللعب بأموال ومخزونات البنك المركزي.

ليس من حق العبادي أن يمد يده على خزين البنك المراكزي، وعلى الشعب العراقي وكذلك محافظ البنك الحالي والإعلام خاصة باعتباره السلطة الرابعة عليهم جميعا المحافظة على حقوق الشعب وأموال الشعب من الهدر والعبث، وخاصة خزين البنك المركزي.

سيتوجه العبادي كذلك للقروض وخاصة صندوق النقد الدولي، وللصندوق هذا شروط يجب أن تتحقق قبل إعطاء الدين، والعراق مستقبله مرتبك فقد لا يتمكن من التسديد وعليه فالشروط عليه مرتفعة، ولذلك قد يفعل حيدر العبادي استجابة لصندوق النقد ما فعله " عبد الفتاح السيسي تماما" من رفع كل أنواع الدعم عن المحروقات والكهرباء ورفع الضرائب، وخصخصة القطاع الحكومي.

وأخطر ما قد يفكر فيه العبادي هو رفع الدعم عن "الدينار العراقي" وإذا ما رفع الدعم عن "الدينار" فإن عملة العراق ستهوي بشكل مخيف في غضون شهر واحد كما كان في زمن صدام حسين ليصل الدولار إلى الف ونصف والفين وثلاثة آلاف بقدر رفع الدعم!!

بطبيعة الحال لا أظن أن العبادي يجرؤ على رفع الدعم عن الدينار، لذلك سيضطر لدفع مبالغ كبيرة جدا من البنك المركزي لتثبيت سعر الصرف.

نحن أمام شهرين سيستنزفان ما بقي من أموال العراقي "جوة العباية" ولا أعلم هل "الضربات الأمريكية" من أموال العراق أم لا، فإن كانت من أموال العراق فإنها مارثة بحق، فكل طلعة جوية تعادل راتب 1000 موظف !! تذكر أن هناك أكثر من 2600 طلعة في العراق ، بمعنى أن كلفة الطلعات هي كلفة ملايين الموظفين العراقيين.

على الإعلام العراقي أن يتحقق بدقة من كل كلمة كتبتها، وأن يحفاظ على أموال العراق، وعلى المستشاريين الماليين تقديم حلولا ناضجة، فيها بعد تنموي، ولا تكتفي بتقليل النفاقات وزيادة الضرائب، مرة أخرى داعش تستنزف العراق ليس بساحات القتال، بل بتدمير ما بقي من أموال.

التعليقات

تعبر عن رأي كاتب التعليق

إضافة تعليق

رأيك يهمنا

CAPTCHA Image

مواضيع متعلقة