جديد الموقع

  • المُشكلةُ والحَل لِترميم مُستقبل العراق ... المزيد
  • ما بعد تكريت وأخواتها ... المزيد
  • ما لا تريده إسرائيل من عاصفة الحزم!! ... المزيد
  • من كل 100 ألف عراقي واحد فقط ... المزيد
  • لأمريكا الجو وللقوات النظامية الأرض ومسؤوليتنا ممتلكات تكريت ... المزيد
  • العبادي يحدث ندماءه أنه فَشِل وقد يستقيل ... المزيد
  • السيفُ والهِلالانِ في تحالف سعودي تركي باكستاني ... المزيد
  • بغداد ستأخذ لقب أسوأ مدينة في العالم للمرة الرابعة ... المزيد
  • للموظف العراقي .. احذر ... المزيد
  • لماذا عاصفة الحزم نادرة ومهمة ... المزيد
  • عاصفة الحزم تكشف حلف إيران ... المزيد
  • عاصفة الحزم ... المزيد
  • الإخوان، شيخوخة السياسة ورشاقة الدعوة ... المزيد
  • موت إقليم البصرة ... المزيد
  • أكبر سرقة في تاريخ العراق ... المزيد

عاصفة الحزم تكشف حلف إيران

الكاتب: عامر الكبيسى

2015-03-27
حجم الخط


عندما يذكر "الإسلام سياسيا" في العالم فالمعنى يقع على دولتين في الأغلب الأعم هما "السعودية وتركيا".
وعندما يذكر الإسلام أمنيًا فالمعنى يقع في الأغلب الأعم على "تركيا وباكستان والسعودية".

هذا المثلث تركيا باكستان سعودية يدعم الآن "السعودية" و#تحالف_العشرة ضد "نفوذ إيران" وتقويضه في المنطقة بعد أن تجاوز الخطوط الحمراء.

خط بداية تحالف العشرة كان ضد الحوثي واجتثاثه هو وعلي عبد الله صالح، أو على أقل تقدير جرهم للحوار ضمن المبادرة الخليجية المعتمدة دوليا.

قوة تحالف العشرة نابعة من "الاستمرارية" وهذا ما يمكن أن نراقبه مستقبلا ولا نعرفه، فإن توقف عند الحوثي، فإن قيمته الاستراتيجية ستكون منخفضة.

لكنه إن توجه إلى تحفيز تركيا‬ للإطاحة ببشار أو لدعم "الجهاد السوري" ضد بشار فإن الأمر سيختلف، ويجعلنا أمام حلف عميق الأثر.

اليمن منطقة نفوذ سعودية وسوريا منطقة نفوذ تركية، والعراق في شق واسع منه منطقة نفوذ إيرانية، وتحرك تركيا ضد بشار متوقع بعد دعم حلف العشرة لهذا التوجه.
ويمكن هنا أنن نضع معادلة أو معيار سياسي، فإن رأينا في المستقبل تحركا تريكا ضد بشار، فنحن أمام شكل أمني حيوي جديد، يكون أشبه بمجلس الأمن الإسلامي العالمي، على غرار مجلس الأمن الدولي، الذي ليس للعرب والمسلمين أي مقعد فيه، وهو نابع من اتحاد "الخليج وباكستان وتركيا"

تفاعل " حلف_إيران‬ " وهم "النصيرية بسوريا والشيعة بالعراق لبنان وحوثية اليمن ووفاق البحرين" يجعل من هذا الحلف " معزولا كليا " كما أنه يشعر الآن "بضيق مالي شديد" من إيران للعراق لسوريا لليمن" ، ولم نكن ننتظر بيانا من "إبراهيم الجعفري" يدين فيه "الهجمات على الحوثيين" فالأمر حلف واضح مع إيران ورؤتها، وهو يمثل فقط "التحالف الشيعي" ولا يمثل النصف الآخر من الشعب مطلقا.

هذا الحلف "المأزوم" بمتلاحقة "المال والشرعية" والذي ورط نفسها "بمجزار طائفية مفضوحة خلال الأشهر الماضية" لا يقوى على اللعب من تحالف_العشرة‬ ، ولكنه يحمي نفسه بعدة أغطية لتقليل الضغط.

في العراق يحظى "حلف إيران" بغطاء جوي وسياسي " أمريكي " هو بمثابة "الأوكسجين" وفي سوريا " غطاء إسرائيلي يمنع تركيا" وفي لبنان غطاء من " قوة حزب الله " الماهرة والمدربة وااي يصعب اختراقها.

لا شك أننا أمام مرحلة جديدة كليا، يحددها أهم لاعب في الساحة على الإطلاق وهي "أمريكا" التي تنتظر من إيران توقيع اتفاقا نوويا بسرعة، فإن وقعت إيران .. قد تتغير اللعبة من جديد.

التعليقات

تعبر عن رأي كاتب التعليق

إضافة تعليق

رأيك يهمنا

CAPTCHA Image

مواضيع متعلقة