جديد الموقع

  • المُشكلةُ والحَل لِترميم مُستقبل العراق ... المزيد
  • ما بعد تكريت وأخواتها ... المزيد
  • ما لا تريده إسرائيل من عاصفة الحزم!! ... المزيد
  • من كل 100 ألف عراقي واحد فقط ... المزيد
  • لأمريكا الجو وللقوات النظامية الأرض ومسؤوليتنا ممتلكات تكريت ... المزيد
  • العبادي يحدث ندماءه أنه فَشِل وقد يستقيل ... المزيد
  • السيفُ والهِلالانِ في تحالف سعودي تركي باكستاني ... المزيد
  • بغداد ستأخذ لقب أسوأ مدينة في العالم للمرة الرابعة ... المزيد
  • للموظف العراقي .. احذر ... المزيد
  • لماذا عاصفة الحزم نادرة ومهمة ... المزيد
  • عاصفة الحزم تكشف حلف إيران ... المزيد
  • عاصفة الحزم ... المزيد
  • الإخوان، شيخوخة السياسة ورشاقة الدعوة ... المزيد
  • موت إقليم البصرة ... المزيد
  • أكبر سرقة في تاريخ العراق ... المزيد

شواطئ زحل

2014-12-03
حجم الخط

شواطئ زُحل
عامر الكبيسي

على شطّيكَ يا زحلُ
حطَطتُّ وطارَ بي أمَلُ 

ورحتُ أخالُ ساعتها 
شروقَ ديارِ من سفلوا

وقلتُ كأنّ بي بصرٌ
زواهُ البعدُ لا يصِلُ

ورحتُ أهيمُ مفتكرا ً
إذا أفكارنا تصِل ُ

فأعطاني زُحيلُ على
عيوني ضوؤهُ زَللُ

وبانَ الشّرقُ من وسطٍ
لأرضٍ كلّها عللُ

نظرتُ إليكُمُ جَمْعاً
جِدالٌ بعدهُ جدلُ 

وقالَ فلانُ حدّثَنا
ويكذبُ قائلاً قَولُ

وفيكُمْ ساقُهُ للرّيح
للأغرابِ إذْ رَحلوا

بعيداً عن مواطِنهِم
يهابُون الأُلـى جهلوا 

ومنكُم سحُّ مُقلتِه ِ
يبكي دمعهُ هَمِل ُ

وآخرُ واقفٌ في التل ِّ
يصعدُ كلّما نزلوا 

وفي الحُكّامِ مفسَدة ٌ
ومالٌ كُلّـُـهُ عِلـَلُ

وفي بغدادَ مقبَرَة ٌ
فَتوحٌ تربُها غُسلُ

كأنّ القتلَ أغنية ٌ
تفاخِرُ كلّ من قتلوا

حشادون دون الموتِ
بالأنغامِ إنْ وصلوا

فلا ديٌن ولا خلُـق ٌ
وعنْ إسلامهِمْ غفلوا

سَوادٌ من دمِ التّاريخ
صالوا فيه واتّصلوا

كمثلِ السّفحِ منخَفِضٌ
ويَعلوا هامهُ جَبَل ُ

فمنزول على سفلٍ
كأنّكَ ما هُنا جَبلَ ُ

دمشْقُ يجُورها أسد ٌ
وحرْقاً شعبُها قُتِلوا

رأيتُ سيوفَ جلدَتها 
على أهليهِمُ نصلوا

ولم يطلِقْ رصاصتها
بمحتَـلٍّ لَـهُ حِيَل ُ

سألتُ نسائهم نحبتْ
فأينَ الحبُّ يا نهل ُ

نظرْنَ إليَّ حائرةً
عيونُ مقِيلهِم قُولُ

دَفَنّـا قلبنا ترباً
وتحتَ الأرضِ ننتَحِل ُ

فماتَ الزّوجُ والأبناء
موتُ البيتِ ما هطلوا 

براميلُ الوداعِ بها 
جحيمُ رياحها عجِل ُ

وراحَ حراكُ من خرجوا
بنارِ الجيشِ فانتقلوا

نَظَرْتُ لحالكُمْ أُخرى
نزوحٌ هائِـلٌ عجل ُ

على الأطيانِ منْ ألمٍ
ينامُ الجوعُ إذْ وشلُ

ولا جِفْناً رَفَا لَهُم ُ
ولا مبْذُولُها بذِلوا

فقلتُ وأينَ ساستُكُمْ
فهلّا صابهُم شلل ُ

علاني صوتُ أرملةٍ
بجنْبٍ عجزُها كسلُ 

وساسَ القومُ أرذلهُم
وأعلى قومنا نزِلوا

تواكلْنا على كذبٍ
وشرّ الناسِ من وكِلوا

فقمتُ خطيبهم أُعلي 
بهذا الصّوتِ مرتجِلُ

أعيروني مسامعكُم ْ
لبعْضِ القولِ مُنْسَدِل ُ

أصِيحُ بقاتِلٍ أبدا ً
بأنّ اللهَ ممتَهِل ُ

وينظُرُ دورةَ الدّنيا
وفي الأُخرى لهُ دُوَل ُ

وفي الأيّام مُرْتحلٌ 
على الحُكّام مبْتَدِلُ

فصبرٌ إنّها عبرٌ
قلالٌ ثَـمّ ما تَقِـلُ

التعليقات

تعبر عن رأي كاتب التعليق

إضافة تعليق

رأيك يهمنا

CAPTCHA Image

مواضيع متعلقة