جديد الموقع

  • المُشكلةُ والحَل لِترميم مُستقبل العراق ... المزيد
  • ما بعد تكريت وأخواتها ... المزيد
  • ما لا تريده إسرائيل من عاصفة الحزم!! ... المزيد
  • من كل 100 ألف عراقي واحد فقط ... المزيد
  • لأمريكا الجو وللقوات النظامية الأرض ومسؤوليتنا ممتلكات تكريت ... المزيد
  • العبادي يحدث ندماءه أنه فَشِل وقد يستقيل ... المزيد
  • السيفُ والهِلالانِ في تحالف سعودي تركي باكستاني ... المزيد
  • بغداد ستأخذ لقب أسوأ مدينة في العالم للمرة الرابعة ... المزيد
  • للموظف العراقي .. احذر ... المزيد
  • لماذا عاصفة الحزم نادرة ومهمة ... المزيد
  • عاصفة الحزم تكشف حلف إيران ... المزيد
  • عاصفة الحزم ... المزيد
  • الإخوان، شيخوخة السياسة ورشاقة الدعوة ... المزيد
  • موت إقليم البصرة ... المزيد
  • أكبر سرقة في تاريخ العراق ... المزيد

داعش بين العراق والشام وطهران وتل أبيب

الكاتب: عامر الكبيسى

2014-01-15
حجم الخط
داعش التي تفجر في العراق والشام، لم تقم بعملية واحدة في تاريخها داخل طهران وتل أبيب.
وتمكنت من نقل عملياتها وميزانيتها ورجالها خلال شهر واحد من العراق إلى سوريا ، لكنها لم تتمكن على طول عشر سنوات من إرسال انتحاري واحد فقط في طهران أو تل أبيب .

رغم إعلانها يوميا بأن حربها ضد الصهاينة والصفويين!
بحثت عن عالم واحد أو شخص واحد عمره فوق الثلاثين عاما يؤيد تنظيم داعش " الدولة الموهومة في العراق والشام " فلم أجد ، وبحثت عن عالم معتبر من أهل العراق من الذين نعرفهم من قبل يؤيد فكر أو سلوك أو منهجية داعش ، فلم أعثر على واحد منهم إطلاقا . بل اكتشفت في البحث أن كل الذين كانوا يدعمون تنظيم القاعدة بقوة من أمثال المقدسي ومن يدعم الجهاد ويفتيه بالعموم من أمثال حامد العلي صاروا ضدهم بقوة

ويختلف أهل الأنبار في " هل أن داعش موجودة " أم لا .. هل فعلا تسيطر على الفلوجة أم لا ، لكنهم لا يؤمنون بمشروعها ويتفقون على وجوب تحييد داعش عن الحكم والسلطة وولاية المدن والتحكم بمصائرها، فضلا عن بيعة الأمراء المزعومين.

وكذلك أهلنا في سوريا الجريحة ، لا يؤمنون بداعش ومشروعها الخطير وآثارها المدمرة على المدن وعلى عقول صغار السن من أعمار 14 - 20 عاما .
التصدي العسكري هو أمنية داعش في حقيقة الأمر، فكل عمل عسكري من حكومة المالكي لن يستهدف داعش مطلقا ، بل يهدف إلى تقوية داعش ، ونحن نعرف ذلك جيدا ، وضباط الجيش يعرفون ذلك جيدا
لأن قصة داعش العسكرية سهلة ، لكن قصتها الفكرية مع أعمار 14 - 20 هي الخطيرة حقا ، لأنهم يعتمدون على سلوك أفلام هوليود وفاندام ودراكولا ، يوهمون الناس بالانتصارات العظيمة الفلمية ، فديدنهم الحرق والنار والقتل . فيغرون صغار السن الذين لم يمسكوا خبر الحياة ، ولم يفهموا حركة الحياة .

التعليقات

تعبر عن رأي كاتب التعليق

إضافة تعليق

رأيك يهمنا

CAPTCHA Image

مواضيع متعلقة