جديد الموقع

  • المُشكلةُ والحَل لِترميم مُستقبل العراق ... المزيد
  • ما بعد تكريت وأخواتها ... المزيد
  • ما لا تريده إسرائيل من عاصفة الحزم!! ... المزيد
  • من كل 100 ألف عراقي واحد فقط ... المزيد
  • لأمريكا الجو وللقوات النظامية الأرض ومسؤوليتنا ممتلكات تكريت ... المزيد
  • العبادي يحدث ندماءه أنه فَشِل وقد يستقيل ... المزيد
  • السيفُ والهِلالانِ في تحالف سعودي تركي باكستاني ... المزيد
  • بغداد ستأخذ لقب أسوأ مدينة في العالم للمرة الرابعة ... المزيد
  • للموظف العراقي .. احذر ... المزيد
  • لماذا عاصفة الحزم نادرة ومهمة ... المزيد
  • عاصفة الحزم تكشف حلف إيران ... المزيد
  • عاصفة الحزم ... المزيد
  • الإخوان، شيخوخة السياسة ورشاقة الدعوة ... المزيد
  • موت إقليم البصرة ... المزيد
  • أكبر سرقة في تاريخ العراق ... المزيد

قوات المالكي بالأنبار

الكاتب: عامر الكبيسى

2014-01-05
حجم الخط

تتغير طريقة ووجهة الكتابة لمحلل سياسي وميداني وفق رصده للأرض لحظة يكتب، اجتزاء تغريدة في لحظة ما، واعتبارها شخصية الكاتب خطأ منهجي

نحن نصطاد لحظة فنكتبها ، ولا نحلم بأمنية لنغش بها الناس فنقول ما لم يحصل، أو ما يتمنون حصوله، ولكل لحظة في المعركة قول #عامر_الكبيسي

في السياسة لا حق بلا معلومات أو طريق باتجاه واحد فقط لحق قديم .

طريقة إدارة المالكي للمعارك كانت تقترب من وصف " المهزلة " أو ما دون الصفر العسكري ، وهنا ستمد إيران يدها

المراقب الذكي للأحداث يجب أن ينتبه " للخيط الذهبي " الذي يربط مجموعة من التفاصيل ، ولا يمكن حدوث "صراع مستمر" من غير دخول أطراف كثر عليه لمصالح كثيرة ، وهذه قاعدة في الحياة لا تتغير ، ولا يمكن أن تتغير في أي مرة .
والخيط الذهبي العراقي خلال المرحلة المقبلة لعشر سنوات هو " ن " وحيث ما
سيكون هذا الـ " ن " ستجدون السياسة وأمريكا وداعش .

الإعلامي الذكي يبدأ بسؤال " ماذا حدث " والأذكى منه من يعرف " لماذا حدث " وأعلى إعلامي هو الذي يستطيع التأثير على شيء سيحدث ويجعله لا يحدث

من لا يملك المعلومة لا يعرف الحق أبدا ... ليس لسوء نية .. بل لعدم القدرة على رؤية الاتجاهات لأنه بلا معلومات ، وأضعف المعلومات هي تفاصيل الصراع من قبيل قال فلان ، وضربت مدرعة ، وأسر جنود . حتى لو كانت عاجلة

أضعف المعلومات في تحليل قضية ما هي تلك المتعلقة بقال فلان ، لأن فلان يقول لشيء يريده وليس لكشف حقيقة

يمكن أن يفرح الجمهور للكثير من الأشياء ، لكن لن يقدموا أي شيء حتى للقليل من الأشياء

عرف : ما هي داعش : هي الصندوق الذهبي الذي تستفيد منه حكومات الشرق الأوسط لتتقرب به إلى أمريكا

من الأدلة الجديدة على أن داعش لا تريد التأثير على المالكي أنها لم تتدخل في معارك أطراف بغداد التي هي كارثة كبرى على المالكي .

مثلما تغري أفلام هوليود وكرة القدم هواة الصورة والتشويق فإن داعش تغري هواة الصورة والتشويق

دليل آخر على ولاء داعش لإيران ، وأن إيران تحركها كما تريد ، فقد كان بإمكان داعش أن تقلب كل المعادلة على المنطقة الخضراء والمالكي خلال الأسبوع الماضي ، لكنها قررت قلب معادلة أهل الأنبار وليس المالكي ، ربما يعيدون للمالكي خدمة إخراجهم من سجن ابو غريب كما قال وزير العدل قبل أيام " أمن السجن ترك السجن ليهربوا إلى سوريا "،

يمكن الآن لكاتب محايد أن يقول : من أمثال داعش فتتوا مقاومة العراق قبل ست سنوات ، والدليل ما حصل في سوريا ، سوريا أنصفت ما كنا نقول

 

منقول من تويتر على هذا الرابط :

https://twitter.com/amer_alkubaisi

التعليقات

تعبر عن رأي كاتب التعليق

إضافة تعليق

رأيك يهمنا

CAPTCHA Image

مواضيع متعلقة