جديد الموقع

  • المُشكلةُ والحَل لِترميم مُستقبل العراق ... المزيد
  • ما بعد تكريت وأخواتها ... المزيد
  • ما لا تريده إسرائيل من عاصفة الحزم!! ... المزيد
  • من كل 100 ألف عراقي واحد فقط ... المزيد
  • لأمريكا الجو وللقوات النظامية الأرض ومسؤوليتنا ممتلكات تكريت ... المزيد
  • العبادي يحدث ندماءه أنه فَشِل وقد يستقيل ... المزيد
  • السيفُ والهِلالانِ في تحالف سعودي تركي باكستاني ... المزيد
  • بغداد ستأخذ لقب أسوأ مدينة في العالم للمرة الرابعة ... المزيد
  • للموظف العراقي .. احذر ... المزيد
  • لماذا عاصفة الحزم نادرة ومهمة ... المزيد
  • عاصفة الحزم تكشف حلف إيران ... المزيد
  • عاصفة الحزم ... المزيد
  • الإخوان، شيخوخة السياسة ورشاقة الدعوة ... المزيد
  • موت إقليم البصرة ... المزيد
  • أكبر سرقة في تاريخ العراق ... المزيد

الطائفية بالعراق

الكاتب: عامر الكبيسى

2013-08-12
حجم الخط

خل أسولف اليوم بالعراقي وبصراحة عن فد شي اسمه طائفية بس مو تزعلون :
الوطن "شعب وحدود ودستور " ولو احنا بالعراق مختلفين حولها كلها لكن يالله مشيها ..


لمن ايكون عندي محل اكو بي بضاعة ، وهاي البضاعة من غيرها ما يمشي المحل أبدا ، شنو أسوي .. طبعا أحافظ على هاي البضاعة .
هذوله شلة الحكم الي عدنا من غير الطائفية وتصعيدها ما يكعدون على كراسيهم يومين ، تعرفون ليش .. لأن الطائفية تزرع ثقافة الخوف ، يعني آني ما أحبك وأدري بيك حرامي ، لكن ما أريدك تروح، لأن أنت من اتروح أكو ناس راح يقتلوني .. هاي المعادلة كلها .. ثقافة الخوف


الشيعة ما يحبون المالكي، ولا الشلة مالت الوزراء ، لكن همه يخافون يروح، ليش .. لأن أكوا ناس راح يقتلون منها عشرات الألوف .. هاي المعادلة كلها ، ولا أنتو كل عقلكم هم راضين باللي يصير ، ويقبلون أنو العراق وبغداد تكون أسوء بلد بالعالم يمكن ايعيش بيها إنسان . لكن كما تقول الأغنية " اشجابرك على المر غير الأمر منه "
اريدك ترجع ويايه حبيبي العراقي وتشوف كل خطابات المالكي من سنوات، أكو بيها خطاب واحد بس ما يحجي بي على الطائفية ، ويهتم بيها ، ويسويها هي الخطر الداهم ..
اسولف الكم على السنة بالعراق هسه ..


تقريبا آخر نشرة أخبار تطلع بالجزيرة أو العربية أو الشرقية أو البغدادية تحدد هوية نصهم ، بالليل عنده تصور معين والصبح يختلف ، لأن ما عدهم استقرار أو مناعة ، ياهو الي سولف سالفتين صدكو بي ، السنة ما عدهم حصانة فكرية هاي الأيام أو من 100 سنة لأن الي صاروا عليهم كلهم جو بصيغة وطنية وقومية ونفعية ما إلها علاقة لا بمبدأ ولا دين ولا أخلاق ، ولا سمح لهم بتكوين أي قيادة فواحد مثل صدام كان هو الرمز الأوحد ، فإذا طلع من السنة ربع رمز سحقه سحق والأدلة بالمئات ، فصار سنة العراق عدهم قابلية التغيير بسرعة عجيبة غريبة غير موجودة يمكن بكل العالم


تعرفون شنو الي اتغير، انو الحكومة هاي وكل العملية السياسية الي سوتها أمريكا، استهدفت السنة لأنهم سنة ، فرجعو اشوي يفكرون ، يفكرون في أن استهدافهم عائد لأنهم سنة ، بعدين تحركت عدهم فكرة " أنا سني " لأني مستهدف بسببها، ومعتقل بسببها، ومطرود من الوظيفة بسببها، وتمنع علي الوظائف الأمنية الكبيرة بسببها، وتغلق قنواتي بسببها .

السنة بالعراق ما يعرفون راسهم من رجلهم ، الصراحة عليش انلف واندور ، أصلا هو ما كو شي أو كيان حقيقي بالعراق اسمه سنة قبل الاحتلال ، لان همه ما يريدون هذا الوصف أو خل انكول نصهم ما يريدوا ، لأن همه نصهم ما معترفين بهذا الشي كتوصيف أول الهم ، لكن خلال السنة الماضية خاصة بعد المظاهرات بدو يشعرون بهذا الشي ، يشعرون بأنهم سنة ، وهاي اللفظة تحتاج مني وقت طويل حتى اشرحها . او انتو اشرحوا أحسن مني

التعليقات

تعبر عن رأي كاتب التعليق

إضافة تعليق

رأيك يهمنا

CAPTCHA Image

مواضيع متعلقة