جديد الموقع

  • المُشكلةُ والحَل لِترميم مُستقبل العراق ... المزيد
  • ما بعد تكريت وأخواتها ... المزيد
  • ما لا تريده إسرائيل من عاصفة الحزم!! ... المزيد
  • من كل 100 ألف عراقي واحد فقط ... المزيد
  • لأمريكا الجو وللقوات النظامية الأرض ومسؤوليتنا ممتلكات تكريت ... المزيد
  • العبادي يحدث ندماءه أنه فَشِل وقد يستقيل ... المزيد
  • السيفُ والهِلالانِ في تحالف سعودي تركي باكستاني ... المزيد
  • بغداد ستأخذ لقب أسوأ مدينة في العالم للمرة الرابعة ... المزيد
  • للموظف العراقي .. احذر ... المزيد
  • لماذا عاصفة الحزم نادرة ومهمة ... المزيد
  • عاصفة الحزم تكشف حلف إيران ... المزيد
  • عاصفة الحزم ... المزيد
  • الإخوان، شيخوخة السياسة ورشاقة الدعوة ... المزيد
  • موت إقليم البصرة ... المزيد
  • أكبر سرقة في تاريخ العراق ... المزيد

الحكومة العراقية تدعو رعاياها إلى مغادرة سوريا

2013-07-02
حجم الخط

كثيرًا ما حشرَ العراقُ بينَ طياتِ الملفِّ السوريِّ الساخنِ، والعراقُ واحدٌ من البلدانِ التِي حرصَ كوفِي عنانْ علَى زيارتهَا، تمهيدًا للحلِّ ووقفِ العنفِ في سوريَا، قبلَ أيامٍ قتلَ عددٌ من العراقيينَ الذينَ كانُوا في دمشقَ، ولا يعرفُ على وجهِ الدقةِ من قتلهمْ وما هيَ الأسبابْ، بعد ذلكَ دعَا المتحدثُ باسمِ حكومةِ بغدادَ على الدباغْ أكثرَ من مليونِ عراقيٍّ يقيمونَ في سوريَا كانُوا قد هاجرُوا أو هجرُوا من العراقِ بسببِ الأوضاعِ الأمنيةِ دعاهمْ للعودةِ إلى البلادِ بعدَ أن زادَ معدلُ الخطرِ عليهمْ في سوريَا وكانَ سجلُّ في الأممِ المتحدةِ

 

عشراتُ الآلافِ من العراقيينَ الذينَ يطالبونَ بالهجرةِ والتوطينِ في بلدانِ أخرَى بعد أنْ طردُوا من مواطنهمْ وبيوتهمْ ولم يعدْ لهمْ القدرةُ على العودةِ ما قد يجعلُ دعواتِ الحكومةِ بالنسبةِ للكثيرِ منهمْ عصيةً على التطبيقِْ بينمَا بقي مئاتُ الآلافِ يعيشونَ فقراءَ، في الأيامِ الأخيرةِ بدأ ارتباطُ الملفِّ العراقيِّ بالسوريِّ يعودُ إلى الواجهةِ فقد كشفَ السفيرُ السوريُّ المنشقُّ نوافْ الفارسْ عن تعاونٍ وثيقٍ بينَ النظامِ السوريِّ والحكومةِ العراقيةِ فيمَا اعتبرهُ قتلاً للعراقيينَ ودعمًا لتنظيمِ القاعدةِ وأشياءِ أخرَى وكثيرًا ما دعاَ المجلسُ الوطنيُّ السوريُّ والجيشُ الحرُّ الحكومةَ العراقيةَ إلى عدمِ دعمِ النظامِ السوريِّ بلْ واتهمَ الجيشُ الحرُّ جهاتٍ سياسيةٍ ومليشياتِ جيشِ المهديِّ بدعمِ النظامِ السوريِّ والمشاركةِ معهُ في قمعِ الثورة

 

وليسَ بعيدًا عن الشأنِ السوريِّ لا يبدُو أن العلاقاتِ التركيةَ العراقيةَ على ما يرامْ فالمثلثُ العراقيُّ التركيُّ السوريُّ تتفاعلُ فيه الملفاتُ بسرعةٍ بينَ تركيَا المنزعجةِ من النظامِ السوريِّ وبينَ حكومةِ بغدادَ التِي تدعُو إلىَ حلٍّ سلميٍّ ولا تعتقدُ بضرورةِ رحيلِ بشارٍ الأسدِ كما قالَ نوري المالكِي في أكثرَ من مناسبةٍ، العلاقاتُ العراقيةُ التركيةُ وخلافهَا في القضيةِ السوريةِ ربمَا ينعكسُ على ملفينِ آخرينِ الأولُ ما رصدتهُ الراداراتُ العراقيةُ من أن طائراتٍ تركيةٍ تخترقُ الأجواءَ العراقيةَ حيثُ حذرَ المتحدثُ باسمِ الحكومةِ العراقيةِ من قضيةِ خرقِ الأجواءِ وقال إن ذلكَ يعدُّ انتهاكًا لسيادةِ العراقِْ على أرضهِ والثانِي أن تركيَا تنسقُ مع إقليمِ كردستانْ العراقْ في استخراجِ النفطِ وتصديرهِ من غيرِ الرجوعِ إلى بغدادَ وهو الأمرُ الذي انتقدتهُ الحكومةُ في بغدادْ

 

لمشاهدته التقرير من هنا :-

http://www.youtube.com/watch?v=rycf0_dQDt8

التعليقات

تعبر عن رأي كاتب التعليق

إضافة تعليق

رأيك يهمنا

CAPTCHA Image

مواضيع متعلقة