جديد الموقع

  • المُشكلةُ والحَل لِترميم مُستقبل العراق ... المزيد
  • ما بعد تكريت وأخواتها ... المزيد
  • ما لا تريده إسرائيل من عاصفة الحزم!! ... المزيد
  • من كل 100 ألف عراقي واحد فقط ... المزيد
  • لأمريكا الجو وللقوات النظامية الأرض ومسؤوليتنا ممتلكات تكريت ... المزيد
  • العبادي يحدث ندماءه أنه فَشِل وقد يستقيل ... المزيد
  • السيفُ والهِلالانِ في تحالف سعودي تركي باكستاني ... المزيد
  • بغداد ستأخذ لقب أسوأ مدينة في العالم للمرة الرابعة ... المزيد
  • للموظف العراقي .. احذر ... المزيد
  • لماذا عاصفة الحزم نادرة ومهمة ... المزيد
  • عاصفة الحزم تكشف حلف إيران ... المزيد
  • عاصفة الحزم ... المزيد
  • الإخوان، شيخوخة السياسة ورشاقة الدعوة ... المزيد
  • موت إقليم البصرة ... المزيد
  • أكبر سرقة في تاريخ العراق ... المزيد

الْأزْمَةُ السٌّورِيَّةُ الْعِرَاقِيَّّةُ إلَى مَجْلِسِْ الْأَمْن

2013-06-23
حجم الخط

ملايينْ من العراقيينَ مرُّوا من هناَ، فالحدودُ العراقيةُ السوريةُ ظلتْ مقصدَ العائلاتِ العراقيةِ المهجرةِ والهاربةِ ممَّا يجرِي في البلادْ، لكنَّ الذِي يعنِي الحكومةَ العراقيةَ هذهِ الأيامِ من الحدودِ هو إرسالُ مزيدٍ من القواتِِ الأمنيةِ إليهاَ بحجةِ الحمايةِ بعدَ اتهاماتٍ لسوريَا بإدخالِ مقاتلينَ من هذه الأماكنِْ، وبينماَ تستمرُّ تداعياتُ الأربعاءِ الدامِي في العراقِْ لم يزلْ المالكيُّ يركزُ على معارضِي حكومتهِ في سوريَا لاسيمَا أعضاءُ وقياداتُ حزبِ البعثِ الذينَ يتهمهمْ بالوقوفِ وراءَ التفجيراتِ حتَّى وصلَ الأمرُ إلى حدِّ تهديدهِ في نبرةٍ جديدةٍ لم تشهدهَا الدبلوماسيةُ العراقيةُ ربمَا منذُ الغزوِ بأنَّ منْ يحتضنُ المتهمينَ بالتفجيراتِ سيدفعُ الثمن

 

فأيَّ ثمنٍ يمكنُ للمالكيِّ أن يجعلَ سوريَا تدفعهُ، في لقاءِ المالكيِّ الأسدَ كانتْ الأجواءُ تبدو منفتحةً وإيجابيةً لكنهُ ما إنْ حملَ المالكيُّ حقائبهُ حتىَّ بدأتْ الأجواءُ السياسيةُ بينَ حكومتهِ وسورياَ الأسوأُ منذ تسلُّمِ الحكومةِ مهامهَا فردَّ الرئيسُ السوريُّ على تصريحاتِ المالكيِّ واتهاماتهِ بأنهَا غيرُ أخلاقيةٍ ، وهكذَا يستعدُّ المالكيُّ والكتلُُ السياسيةُ لكسبِ ودِّ الشعبِ العراقيِّ، فالانتخاباتُِْ على الأبواب بينمَا ينتقدُ معارضُو المالكيِّ طريقةَ إدارتهِ للأزمةِ الحاليةِ لاسيمَا وأن عادلْ عبدْ المهدِي عمادْ المجلسِ الأعلىَ في العملياتِ السياسيةِ قالَ بأن البعثَ لم يقمْ بالتفجيراتِ وهو الأمرُ الذي شتتَ التوجهَ السياسيَ بين أقطابِ العمليةِ السياسيةِ في معالجةِ الأزمة

 

ومهمَا يكنْ من أمرٍ فالمالكيُّ يسيرُ في طريقٍ يبعدهُ على ما يبدُو عن محيطهِ الخارجيِّ أكثرَ فأكثرَ، فحتَّى الجارةُ تركياَ التِي تدخلتْ لحلِّ الخلافِْ إيجابيًّا لم يراعِي دخولهَا على الخطِّ وانتهَى التنابزُ السياسيُّ إلى تدويلِ أحداثِ الأربعاءِ الداميِّ برفعهَا إلى الأممِ المتحدةِ وهو مَا لم تكنْ تركيَا وسورياَ ودولُ الجوارِ ترغبُ فيهْ

 

لمشاهدته التقرير من هنا :-

http://www.youtube.com/watch?v=00D0E3NoBgQ

التعليقات

تعبر عن رأي كاتب التعليق

إضافة تعليق

رأيك يهمنا

CAPTCHA Image

مواضيع متعلقة