جديد الموقع

  • المُشكلةُ والحَل لِترميم مُستقبل العراق ... المزيد
  • ما بعد تكريت وأخواتها ... المزيد
  • ما لا تريده إسرائيل من عاصفة الحزم!! ... المزيد
  • من كل 100 ألف عراقي واحد فقط ... المزيد
  • لأمريكا الجو وللقوات النظامية الأرض ومسؤوليتنا ممتلكات تكريت ... المزيد
  • العبادي يحدث ندماءه أنه فَشِل وقد يستقيل ... المزيد
  • السيفُ والهِلالانِ في تحالف سعودي تركي باكستاني ... المزيد
  • بغداد ستأخذ لقب أسوأ مدينة في العالم للمرة الرابعة ... المزيد
  • للموظف العراقي .. احذر ... المزيد
  • لماذا عاصفة الحزم نادرة ومهمة ... المزيد
  • عاصفة الحزم تكشف حلف إيران ... المزيد
  • عاصفة الحزم ... المزيد
  • الإخوان، شيخوخة السياسة ورشاقة الدعوة ... المزيد
  • موت إقليم البصرة ... المزيد
  • أكبر سرقة في تاريخ العراق ... المزيد

يوم الجلاء والفرحة

2011-12-17
حجم الخط
سم الله .. أولا : يوم خروج أميركا من العراق هو يوم الجلاء .. 
ثانيا : الذي أخرج المحتلين هم المقاومة والمجتمع العراقي الرافض للاحتلال
ثالثا : يوم خروج الأمريكيين من العراق نهاية العام هو يوم فرح حقيقي للشعب العراقي .. وعلى العالم العربي والاسلامي الفرح بذلك
رابعا : الاحتلال البغيض قام بكل أنواع الجرائم بحق الشعب ، وخرج منكسرا خاسرا ولم يعلن النصر ، بل أعلن الخروج ونهاية المعركة .
خامسا : إن مقاومة العراق هي بداية للربيع العربي ، فهي من أضعفت يد أميركا في المنطقة لتكون انتفاضة العوب متيسرة بلا قبضة أميركية .. وعندها انطلق المشوار
سادسا : لا يوجد لأي أحد عذر بعد اليوم لترك العراق ، وعلى الجميع أن يسهم في مقاومة آثار أسوء احتلال شهده التاريخ الحديث
 

 

التعليقات

تعبر عن رأي كاتب التعليق
  • OAHFJK
    2011-12-19

    ,I;1NHHCHJSDICBHI;SDBV KISDVKI.J

  • ابو العبد
    2011-12-18

    هكذا كان حال المحتل الامريكي فبعد ان اقنعه الاكراد والشيعة بالدخول الى العراق من خلال مؤتمر لندن وصلاح الدين ووعدوه بانه سيرحب بالورود ... تم اعلان الحملة العسكرية لاحتلال العراق ونالت هذا الحملة رضا واستحسان دول جوار العراق وكذلك المرجعيات الشيعية كافة...ولكن ما لم يكن بالحسبان هو موقف اهل السنة والجماعة في العراق فالمقاومة السياسية لمشروع الاحتلال والمقاومة الجهادية بكتائب وفصائل متعددة جعلت من المحافظات السنية تشكل المثلث الساخن في الوقت الذي كان اقليم كردستان والمحافظات الجنوبية تمثل الربيع الدائم.......وهذا الموقف جعل الادراة الامريكية في ازمة وعبرت عنها بقولها مرارا بقولها تحتاج لخطة استراتيجية جديدة............ولكن غرور رجال (الكاوبوي) دفعهم لاجتياح ثكنة المجاهيدن (الفلوجة) مرتين بهدف اضعاف المقاومة وهذا ما تم تكتيكيا ولكنه لم يتم استراتيجيا ......بل رفع من حالة الوعي السياسي لدى اهل السنة لينقلو للعالم اكذوبة تحرير العراق وليفضحو الامريكان بجرائمهم التي تناقلتها الضائيات ومن هذا المنطلق فان السنة والشيعة والاكراد لم ولن يجتمعو على مائدة بمشروع وطني واحد...وكان الامريكان هم نقطة الوصل بين الاقطاب الثلاثة من اجل رسم عملية سياسية لتقنع العالم بها ..........ولم يجدي نفعا هذا السيناريو بل اساء من الصورة السوداء للادراة الامريكية لان العراق بميزانيته المالية الضخمة بدلا من ان يبني ناطحات السحاب اصبح اكثر دولة فساد ادراي ومالي.........فققر اولاد العم سام ترك العراق وهم يلعنون اليوم الذي جاؤو به .........وهذا ما صرح به اوباما حين قال (على الادارة الامريكية ان تاخذ العبرة من احتلال العراق) .............اذن السنة والشيعة والاكراد لم تجمعهم بودقة واحدة بل كانت هنالك مواقف متضادة سجلها التاريخ .....................واليوم خرج المحتل اداريا من العراق وسيكون السؤال المطروح........هو ماهو مستقبل العراق السياسي؟ وما مستقبل النسيج العراقي الاجتماعي الممزق؟ بعد خروج المحتل......وهل ستتفاقم مسالة تشكيل الاقاليم؟.............من وجهة نظري المتواضعة اعتقد ان العراق مقبل على حافة الهاوية الادارية لان الاقاليم لن تقتصر على الطائفية بل ستتعدى ذلك لتصبح على مستوى المحافظات وسيصبح العراق 18 اقليم.

إضافة تعليق

رأيك يهمنا

CAPTCHA Image

مواضيع متعلقة